Make your own free website on Tripod.com

ماطر الحيف

 

لاتهل   دمعك   بارق   السالفة  زيف

  البرق   يكذب   والمطر  والسحابة

كل   المشاعر  ظامها  لاهب  الصيف

  وماتت  من  اللهفة  جروح وصبابه

واليوم   قفرى   ممحلة  عشبها  ليف

   يعوي   بها   ذيب  السهر  للذيابة

لاتنتظرني    حب   مثل   المواليف   

عابر   مثل   راس  القلم  في  الكتابة

هذا   شعوري  لك  ولافية  تحريف  

افهم    قبل   مايغرس   الود  نابه

فيني   بقايا   من   رسومٍ  لها  طيف

 وماظن   هذي   مثل  هذي  تشابه

هذيك        ذكراها       تردالمناكيف

ويرجع   شعورٍٍ   له   بجوفي  مهابه

والجرح فيني وان خفا الجرح ماشيف 

ماهو    بشرط    يفك    للريح   بابه

ان  كان  دمعك  ماخذ  السالفة  كيف 

هله   بكيفك   وارتشف   من  سرابه

ورد  الهوى  ماينبتة  ماطر  الحيف  

مادامت     بذور     التجافي    ترابه