Make your own free website on Tripod.com

جــــــــروح و  كــتـــابـــه

 

القصايد بـوح حزنـي ليتهـا تاخـذ  بيـدّي

والجروح إللي بصـدري ماتداويهـا  الكتابـه

 

أكثر جروحي قديمه عمرها من عمـر  جـدّي

وآخر جروحي يوازي الجرح الأول في صوابه

 

جيت شاعر له طموح وقال باعلنهـا  تحـدّي

باعها من جور مابه يوم مصّخهـا  شبابـه

 

همّته فارس عنيد وصلف ويحـب  التصـدّي

وداخله طفـلٍ يـدوّر عـن سؤالاتـه إجابـه

 

ليه أنا إللي عمر أمي ماحلمت أحلام قـدّي  

ألتحف بـرد الليالـي واتخبّـط فـي  الكآبـه

 

وليه أنا إللي دايم أوضاعي تردّي في تردّي  

عشت عمري بين هم وحزن وأوهام وغرابـه

 

وإنتـي ياللـي ساكنتنـي أسألـك بالله  ردّي

لي متى هذا الجمود  وآخرة هذي الرتابـه

 

أوقضي الشاعر بصدري خلّي جروحه تندّي

فوق ريضان الورق حتى يصير الشعر غابـه

 

إعبثي فينـي وثـوري إظلمينـي وإستبـدّي

لعنبو دارك  معك حتى الشقا صاير طلابه