Make your own free website on Tripod.com

 

الجامبو

بـسم مـن سهل لنا كل الصعاب           وسهل اللي في السما تهذب هذيب
فـوق  متن الجامبو والكيف طاب           زال  هـمي وابـتدا جرحي يطيب
أقـلعت ثـم اعتلت فوق السحاب           والـبعيد اصـبح بعون الله  قريب
أقـلعت  من مصر في رحلة  أياب           مـحركاته روز والـكبتن نـجيب
مـاحلا الـمنكاف من بعد  الغياب           اشـهد  ان افـراق ديرتنا  صعيب
عـفت ذيـك الـدار يامال الذهاب           كـل  مـخلوق ٍ بـداره  يستطيب
لـو تـوفر كـل شـي ٍ  يستطاب           لـلاراده  بـالهوى مـا  نستجيب
مـانبا  الـبدله تـعودنا  الـثياب           حـافظين  انـفوسنا من كل غيب
مـا تـأثرنا بـزيف ولا سـراب           قـدر الامـكان انـتجنب ما يريب
والـنسيم الـلي مـحمل بالتراب           مـوصدين ٍ دونـه الباب  القطيب
اتـرك الـلي فـر من باب ٍ  لباب           يـتركه  مـن كان له عقل ٍ  لبيب
الـظما عـندي ولا بعض الشراب           كـدر  الماء طين من كثر الزعيب
صنت  نفسي عنه ما دونه  حجاب           ردنـي  عن قربه احساس الغريب
طـيف مـخلوق ٍ دعاني  للصواب           دلـني  طيفه على الراي  المصيب
كـلما قـلّبت صـفحات الـكتاب           قـمت افكر فيه في صمت ٍ  رهيب
ويـتصور  لـي وفي عينه عتاب           كـم تـعاتبني ونـا منها  صويب
مـثل  اصـابة حضرميه  للنصاب           كـونها فـي الجسم تأثيره غريب
عـالجه مـبسم كما فضم الجعاب           ابـيض  ٍ نـاصع مـسكن للهيب
كيف  منه الجرح وعلاج  المصاب           صـار مـنه الدا وهو نعم الطبيب
حـين  بـادلني بمعسول  الجواب           كـنه  مـن الابكار يسقيني حليب
اسـتتب  الـنور وانزاح  الضباب           وزال عنه الخوف من عين الرقيب
واشـرقت  غـرة ثـناياه  العْذاب           واسـتدار البدر في الكون  الرحيب
وان  تـحرك في رشاقه وانسياب           الـنسيم  يـميل بالغصن الرطيب
داعـب الـغيره بـغضات الشباب           عـبروا  بالصمت في منظر  كئيب
يـنكشف زيف التمكيج  والخضاب           مـعدن  الـتقليد يـكشفه  المذيب
والأصيل  مـنزه ٍ عـما   يـعاب           فـرق  مـا بين المشبهن  والعريب
يـاجليل الـملك يـا جزل  الثواب           قـرب الـغايب لـداره والـحبيب
جـعل يـسقا يـوم نلقاهم  طياب          فـي ربـا نـجران منبع كل طيب
من سهول ومن جبال ومن هضاب           حـالف انـهاعن خيالي ما  تغيب
شـاقني  شـيبان ربعي والشباب            وشـاقني ريم ٍ سكن ذاك  الشعيب
كـم  صبرت وكم تجرعت  العذاب            والـفرج جـا يالله يللي ما  تخيب
ون  بدا نجم السعد والنحس  غاب          سـاعد  المظمي على ورد  القليب
شـربة ٍ تبرد هجا القلب  المصاب          بـامر ربـي كان باقي لي  نصيب
وان تـعّذر مـا على ربي حساب         حـن بـتدبيره وهو نعم  الحسيب