Make your own free website on Tripod.com

ذاك الغزال

 

ول ياذاك الغزال اللـي لفانـي قبـل ساعـه

والله اني مادريت ومدري اصلا ويـش جابـه

قام يحكي لي وانـا قمـت آتمتـع باستماعـه

من ضمن ماقال لي شـيٍ تحيـرت بجوابـه

قال لي وشحيلتي في اللي نسى عندي وداعـه

والسنين تضيمني بعده وانا اقول الرجـا بـه

طول عمري ماعصيته في الامر سمعٍ وطاعه

والقدم فـي ذمتـي ماوقفـت الا عنـد بابـه

والمصيبه ماسمح لي قبل يرحل فـي وداعـه

راح ياويلـي عليـه وياعذابـي مـن غيابـه

ليتني يومه رحل عني مـع عفشـه بضاعـه

والا ياليت انـي بدولابـه مـن اغـلا ثيابـه

رغم ذلك هو تناسانـي وهـذا الحـب باعـه

واستـراح بدنيتـه وانـا يرافقنـي عـذابـه

دقني قلبي وكن القلـب ذاك الهـرج راعـه

وانا خبري في خفوقي دوم مايعـرف مهابـه

صار قلبي مثـل ذاك اللـي يـدور للفراعـه

من بعد ماكان يحسب كل من حولـه غلابـه

ياجماعـه والله انـه ياجمـاعـه ياجمـاعـه

كنه يسولف عن اللـي وسـط قلبـي بالنيابـه

ساعةٍ مرت عذاب ومابقـى فينـي استطاعـه

قلت له ياخي خلاص اسكت فقد عقلي صوابه

الله اكبر يوم لـد شـوي ثـم ارخـى قناعـه

صرت مثل اللي فقد شوفه وهو باول شبابـه

من طلع تدرون من هومن طوى وقتي شراعه

اول احبابي وهو من حظـي العاثـر غدابـه

زارني طيفه وجاني ثم رحل في ظرف ساعه

ثم حكى لي ماحكى لي والله اعلم ويش جابـه